أخبار أهل
GMT+2 06:11

فريق اهل

نسرين حاج أحمد

على مدى السنوات العشر الماضية، استثمرت نسرين الحاج أحمد في تقديم التمكين والتدريب والتيسير لتعزيز القيادات المجتمعية والنسوية نحو عمل جماعي منظم من أجل تحقيق التغيير نحو العدالة والمساواة. وفي عام 2012، قامت مع ميس العرقسوسي بتأسيس وإدارة مؤسسة أھل ومن خلالها قامت بتمكين 16 شبكة قيادية أو حملة مجتمعية تسعى لبناء قدرات محلية للعمل الجماعي وتحقيق التغيير. ومن خلال أهل أيضاً قامت بالمشاركة بتدريب أكثر من ألفي شخص في القيادة التشاركية أو القصة العامة أو التنظيم المجتمعي في الأردن وفلسطين ولبنان وسوريا. كما تستثمر نسرين بخلق مساحات تعلم وتضامن للقياديين والنشطاء المثابرين على تحقيق المساواة والعدل في جميع أنحاء العالم فتقود “شبكة قيادة التغيير العالمية” وتشارك كعضو مجلس استشاري في مبادرة “النضال الجميل”. حصلت نسرين على شهادة الحقوق من الجامعة الأردنية (1995) ودرجة الماجستير في القانون من جامعة إدنبره (1997)، وبعد عشر سنوات من العمل كمستشارة قانونية للفريق الفلسطيني في محادثات السلام عادة لتحصل على درجة الماجستير في السياسة العامة من جامعة هارفارد (2007)، وحيث أكملت هناك منحة بحثية مع البروفيسور مارشال غانز وحيث قامت بتدريس مادة “واقع الحركات الاجتماعية: أسئلة حرجة لأوقات حرجة”. نشرت نسرين عدة أبحاث منها توثيق حملة قم مع المعلم من أجل أجر عادل، نشرتها منظمة العمل الدولية، وكان عملها مع جمعية رواد في حملة 6 دقائق وبيوت آمنة موضوع دراسة حالة تدرّس الآن في جامعة هارفارد.

 

ريم منّاع

منذ عام 2011 ركزّت ريم منّاع عملها على حملات التغيير السياسي والاجتماعي في فلسطين والأردن، شغفها وعملها الأساسي كان دعم القضايا النسويّة والجنسانية وخاصة في الأردن، إذ عملت على تنسيق حملة “لا شرف بالجريمة” التي سعت لإحداث تغيير قانوني بما يتعلّق بإسقاط الحق الشخصي في جرائم القتل التي تحدث في نطاق العائلة.
انضمّت ريم لفريق “أهل” في عام 2013 وساهمت مع الفريق في تمكين ودعم عدّة حملات منها حملة “صار وقتها” التي قادها طلاب وطالبات ذوي الإعاقة بهدف تهيئة بيئة الجامعة الأردنية لتكون آمنة ورفيقة للطلاب ذوي الإعاقة. وأيضا حملة “قم مع المعلّم” بقيادة معلّمات في القطاع الخاص حيث تم البحث عن معلّمات قياديات ليشكلّن الفريقالمؤسس والقيادي للحملة في مدينة اربد وبعد سنتين من تمكين الحملة تمّ توسيع العمل ليضمن خلق فرق معلّمات في مدينة عمان ومدينة الزرقاء.   كما قامت ريم بتدريب وتمكين مؤسسات وحملات مجتمعية في فلسطين أيضاً ومن أبرزها حركة سير وصيرورة للطلاب الفلسطينيين في الجامعة العبرية بالقدس. وفي عام 2016 قامت ريم بأخذ دور قيادي أكبر في مؤسسة أهل وأصبحت تقود ورشات عمل استراتيجية وهيكلة وورشات تمكينيه حول نهج التنظيم المجتمعي لمؤسسات نسوية بفلسطين مثل مؤسسة “كيان” في حيفا، ومؤسسة “نساء ضد العنف” في الناصرة، و “اتحاد لجان المرأة الفلسطينية” في رام الله.

 رهف أبو ضحى

 عملت رهف أبو ضحى لمدة سبع سنوات منذ عام 2011في مجال العمل مع الشباب كمسؤولة لبرنامج الشباب في مؤسسة رواد التنمية، على مدار هذه السبع سنوات استثمرت رهف في تيسير مساحات نقاش وتعلم مع الشباب، بحيث تكون هذه المساحات مساحات آمنة وفيها احترام للرأي والرأي الآخر، قامت أيضاً بتأسيس نادي للمناظرة بحيث يضم يافعين ويافعات من عمر 15-17 وشباب وشابات جامعيين/ات، وذلك لأن المناظرة مساحة ترفد المستفيدين بمهارات عدة مثل التفكير الناقد والمنطقي، والاستماع والعمل ضمن فريق، والخطابة والاتصال والتواصل. قامت رهف أيضاً بالعمل على الكثير من الأبحاث على مواضيع عدة في الأردن، كمشاركة المرأة السياسية، الحرية المدنية وحرية التعبير عن الرأي في ظل فضاءات مدنية في الأردن، وأبحاث حول التعليم في مخيمات الزعتري والأزرق مع الحكومة النرويجية. انطلاقاً من أن التعليم شغفها وأن خلق وإيجاد مساحات تعليم تخلو من الخبير وتعتمد على خبرات الأشخاص، انضمت رهف إلى فريق أهل في عام 2017 لتعمل على تيسير التعلم الشعبي للمعلمات من حملة قم مع المعلّم التي تُمكًنها مؤسسة أهل منذ عام 2015. بالإضافة إلى ذلك فإن رهف تقوم بتيسير العديد من التدريبات كتدريبات المناظرة والخطابة ومحكمة على الصعيد العربي والمحلي لمسابقات مناظرات بعدما حصلت على شهادة تدريب مدربين من المعهد البريطاني منذ عام 2011 وتعمل أيضاً على تيسير وتدريب تعليم حقوق الإنسان بعدما حصلت على زمالة تعليمية في كندا في مؤسسة إكويتاس لتعليم حقوق الإنسان في عام 2014، تعتبر رهف من شبكة الميسرين والميسرات حول التنظيم المجتمعي في مؤسسة أهل وذلك بعدما حصلت على تدريب مكثف للتنظيم المجتمعي من جامعة هارفرد عام 2013. درست رهف في الجامعة الأردنية وحصدت منها على شهادة اللغة الإنجليزية وآدابها في عام 2012.

 

 رانيا الصبّاح

عملت رانيا في المجال الإنساني والتنموي لحوالي ثلاثة عشر سنة. وكانت خبرتها بشكل رئيسي في مجالات مثل مشاركة وتنمية المجتمع واللاجئين والأبحاث بما في ذلك تقييم الاحتياجات والقدرات والمتابعة والتقييم وتقييم الأثر. وعرّفها عملها على سياقات متعددة منها الأردن وسوريا ولبنان واليمن. 

 

 

 

 مروة الرشيدات

تمتلك مروة خبرة ميدانية في العمل مع اللاجئين في تركيا، حيث تابعت حالات مع السلطات التركية و المؤسسات المحلية، كما قادت اعمال ميدانية لمشاريع مع البلديات التركية في كافة انحناء تركيا. قامت بدراسة القانون و العلوم السياسية، و اخذت شهادة الماجستير في القانون في حل الصراعات و النزاعات في سنة 2015. كتبت رسالة الماجستير على التحرش الجنسي في القانون الاردني. بعد عرض الرسالة في الجامعة الاردنية و بعض المنظمات المحلية الغير-حكومية في الأردن و تركيا، قامت بالشراكة مع برنامج حقوق المرأة في منظمة آكشن-آيد بقيادة تدريب حول التحرش الجنسي في المفرق-الأردن. كما تمتلك ايضا خبرة في المتابعة و التقييم بعد المشاركة في عدة تقييمات لمشاريع انسانية في كلا، الأردن و تركيا. انضمت مروة إلى أهل في عام 2019 كمدرب حملة كجزء من الحملات التي تقوم بها أهل.

سالم عطاونة

 لديه خبرة مهنية تزيد عن عشرين عاما في مجالات الإدارة المالية، وإعداد التقارير المالية، التحليل المالي، المحاسبة، محاسبة التكاليف، دراسات الجدوى، وإعداد الميزانيات التقديرية. ولديه خبرة في تقييم المشاريع، وإدارة المشاريع، وتخطيط الأعمال، والموارد البشرية. و قد عمل لدى شركات محلية وعالمية ومنظمات غير حكومية. حاصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال، ودبلوم في المحاسبة، ودبلوم في برمجة الكمبيوتر وتحليل النظم.

 

 

زينة خليل

عملت زينه كمساعدة اداريه خلال ثلاث سنوات من ٢٠١٤ في مؤسسة أهل للتدريب ومن ثم عملت كمدربة في مبادرة ولي العهد حقق في مؤسسة فريق التحديات الان زينة تعمل كمساعدة ماليه و ادارية  في مؤسسة أهل للتدريب.
تحمل زينة شهادة البكالوريوس في الارشاد النفسي من الجامعة الهاشميه.

دانيا عودة

دانيا عوده، شغفها في العمل الاجتماعي والمجتمعي دفعها لأن تدرس تخصص العمل الاجتماعي في الجامعة، عملت في العديد من المنظمات الدولية مثل اليونيسف وتطوعت لدى العديد من المنظمات الدولية المُدافعة والداعمة لحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية، تؤمن بأن أهم مبدأ في الحياة هو الحريّة، هي واحدة من أعضاء لجنة حقوق الإنسان في الاتحاد الدولي ، للشباب الليبرالي، تدعم قضايا حقوق الإنسان عامةّ وتقف مع المرأة خاصة تلك التي تعيش في المناطق المهمشة والغير متمتعة بحقوقها الأساسية مثل التعليم، أنتجت وهي في سنتها الثالثة في الجامعة بحثاّ نشر في دورية الجامعة الأردنية عن التنمية في الأطراف.
تعمل مع مؤسسة أهل كمساعدة إدارية، تساعد في ترتيب كافة الأمور اللوجستية المتعلقة في الورشات إضافة إلى عملها التنسيقي مع كافة أعضاء الفريق .

ميس العرقسوسي

ميس إحدى مؤسسي (أهل) التي تقوم بتدريب ودعم المجتمعات على بناء قوتهم، وتحقيق التغيير من خلال نهج التنظيم المجتمعي القيمي للجهد الجماعي. من مواليد 1985، حاصلة على شهادة البكالوريوس في نظم المعلومات الإدارية، حاصلة على شهادة إدارة المشاريع PMP، ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال بتخصص الأعمال الدولية. كما حصلت على شهادة القيادة وتنظيم المجتمع في برنامج جامعة هارفرد للدراسة عن بُعد في أيار 2011. تتراوح خبرتها في إدارة المشاريع من الميدان الإقتصادي ، المناصرة ، الإصلاح الاقتصادي ، الريادية.إلى مشاريع الثقافة والشباب والفن. عملت في مركز المشروعات الدولية الخاصة لمدة 4 سنوات في إدارة مختلف مشاريع الإصلاح الإقتصادي والسياسي. كما عملت لمؤسسة تكوين فضاءات تنوير وإبداع في المشاريع ذات الصلة في مجال الشباب والثقافة والمسرح. وعملت في الملتقى التربوي العربي ، كمديرة للبرامج وتحديدا برنامج سفر، وهو صندوق تجوال للشباب في العالم العربي. بدأت في 2010 العمل كمدربة في حملة 6 دقائق للتشجيع على متعة القراءة، ودربت على  التنظيم المجتمعي لعديد من الحملات، منها مبادرة لا شرف في الجريمة في عمان، وأفكار مستقلة في تونس عام  2011، وحملة حق العمل في لبنان، والنساء المتعايشات بفايروس نقص المناعة في العالم العربي، وحملة صداقة، وصار وقتها، وبيوت آمنة في الاردن. كما كانت إحدى أعضاء التدريس فى برنامج تعلم عن بعد تابع لجامعة هارفرد سمه القيادة والتنظيم و العمل في ربيع 2012. ميس هي عضو هيئة إدارية في كل من مؤسسة رنين للمحتوى السمعي، و الملتقى التربوي العربي.