أخبار أهل تمكين القيادات النسائية الأردنية: دورة دراسية بعنوان “القصة العامة للقيادات النسائية: أنا، نحن، والآن”

يونيو 24, 2018by ahel

نظمت مؤسسة أهل لأول مرة في الوطن العربي، دورة دراسية بعنوان “القصة العامة للقيادات النسائية: أنا، نحن، والآن”.   وذلك لمدة 5 أسابيع (8 أيّار-2 حُزيران) بواقع محاضرة في كل أسبوع، واعتمدت الدورة المساق الدراسي للقصة العامة للبروفيسور مارشال غانز الذي شاركت بتدريسه نسرين حاج احمد في جامعة هارفارد كينيدي في الأعوام الماضية.حيث تم دعوة قياديات أردنيات فاعلات في مجتمعاتهن في عدة مجالات أهمها، التنمية، الفن، التعليم، الخ.

الدورة الدراسية التي قام بإعطائها كل من نسرين حاج أحمد وجُمان أبو جبارة، وشاركت بها 11 امرأة من القيادات النسائية  من القطاعي العام والخاص، تُقدم فرصة للمشاركات للتفكير في 3 أسئلة مهمة حول: ما هي مسؤوليتي، وما هي مسؤولية مجتمعي، وما هي مسؤوليتنا جميعاً الآن. كما تركز الدورة على تطوير قيادتهن تحديداً في تشكيل وتأطير وتطوير السرد العام والرواية المجتمعية في المواقف المهمة لهن وللواقع من حولهن.

وتعرفت المشاركات في المحاضرة الأولى على “تأطير الرواية: القيادة من خلال القصص”، والمحاضرة الثانية على “مراحل التحول – الاستنباط من قصتك الذاتية”. وركزت المحاضرة الثالثة على “قصة المجتمع/ قصتنا نحن -هل يمكنك روايتها؟”، فيما تناولنّ موضوع “تأطير المرحلة الحالية: الإلحاح والتصرف” في اللقاء الرابع، وأخيراً ختمن الدورة الدراسية بتطوير وعرض قصصهن الشخصية (أنا، نحن، الآن) كنساء قياديات في اللقاء الخامس والأخير. (على هذا الرابط تجدون الخطة الدراسية كاملة)

واعتمدت طريقة التدريس على ٤ ركائز، الشرح النظري للقصة العامة، القراءات الأكاديمية المكثفة، التدريب الفردي للخروج بقصة المشارك (المدربة-مشاركة)، ومشاركة قصص المشاركين العامة مع أقرانهن.

القصة العامة هي احدى ممارسات القيادة. ومن خلالها يمكننا إدراك الحافز الداخلي الخاص بك ومن حولك كذلك، لكي نستجيب ونتصرف حيال التحديات التي تحيط به بشكل قوي ومدروس. أما القادة من وجهة نظر التنظيم المجتمعي هم هؤلاء الذين يأخذون على عاتقهم مسؤولية تمكين الآخرين من تحقيق هدفهم المشترك في مواجهة عدم اليقين والغموض. فتركيز القائد ليس على ذاته بل على تمكين الآخر. ففي النهاية نحن نتعلم نسج قصصنا وقصص الناس من حولنا ليس فقط لتغيير الخطاب الذي لا يشرك جميع الفئات ويساويها بل للبدء في تحرك واقعي على الأرض.

يًذكر أنه في السنوات الأخيرة، درّس العلماء القصة في مختلف التخصصات بما في ذلك علم النفس، علم الاجتماع والأنثروبولوجيا والعلوم السياسية والفلسفة والدراسات القانونية والدراسات الثقافية والأديان. كما استخدم سرد القصص في مهن عدة مثل، القانون والأعمال والسياسة والفنون وغير ذلك. واعتمدت المنظمات والحركات حول العالم من كينيا إلى اليابان القصة العامة  كممارسة قيادية. أما نحن في أهل، فركزنا على استخدام القصة العامة في الأردن وفلسطين ولبنان كوسيلة لايجاد وتحفيز القادة المجتمعيين لمتابعة العمل الجماعي مع مُجتمعهم ليغيروا في قضية مُلحة من خلال حملات مجتمعيّة نظموا أنفسهم من خلالها.

اهل للتنظيم المجتمعي

أهل مؤسسة تقدم المرافقة والتدريب للمجموعات والمؤسسات لتنظيم وبناء قوتهم وقيادتهم ومواردهم على شكل حملات لقيادة التغيير ولتحقيق العدالة والحرية.

تابعنا على منصات التواصل الاجتماعي
اشترك/ي بالنشرة البريدية