Home ميس العرقسوسي

https://ahel.org/wp-content/uploads/2020/04/21212-1.jpg

ميس إحدى مؤسسي (أهل) وهي مديرة ومؤسسة Community Organizing Europe في السويد حيث تقوم بتدريب ودعم المجتمعات على بناء قوتهم، وتحقيق التغيير من خلال نهج التنظيم المجتمعي القيمي للجهد الجماعي.  شغفها هو التعلم والتعليم والذي جعلها دوما في رحلة لتكوين مسارات تعلمية ملهمة ضمن المؤسسات التي عملت بها. هي مدربة وممكنة لقيادي التغيير والمبادرين المجتمعيين.

من مواليد 1985، حاصلة على شهادة البكالوريوس في نظم المعلومات الإدارية، حاصلة على شهادة إدارة المشاريع PMP، ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال بتخصص الأعمال الدولية. كما حصلت على شهادة القيادة وتنظيم المجتمع في برنامج جامعة هارفرد للدراسة عن بُعد في أيار 2011.

كما كانت إحدى أعضاء التدريس فى برنامج تعلم عن بعد تابع لجامعة هارفرد اسمه القيادة والتنظيم و العمل في كل من العاميين  2012 و2016.  ساهمت بتأسيس وقيادة  المساق التعلمي التنظيم وقيادة العمل الجماعي للتغيير في عام 2019 مع أهل. تتراوح خبرتها في إدارة المشاريع من الميدان الإقتصادي ، المناصرة ، الإصلاح الاقتصادي ، الريادية ، إلى مشاريع الثقافة والشباب والفن والتجوال والمؤسسات التعليمية.

تطوعت مع مؤسسة تكوين فضاءات تنوير وإبداع في المشاريع ذات الصلة في مجال الشباب والثقافة والمسرح. وعملت في الملتقى التربوي العربي ، كمديرة للبرامج وتحديدا برنامج سفر، وهو صندوق تجوال للشباب في العالم العربي. بدأت في 2010 العمل كمدربة في حملة 6 دقائق للتشجيع على متعة القراءة، ودربت على التنظيم المجتمعي لعديد من الحملات، منها مبادرة لا شرف في الجريمة في عمان، وأفكار مستقلة في تونس عام 2011، وحملة حق العمل وطبق نظامك في لبنان، والنساء المتعايشات بفايروس نقص المناعة في العالم العربي، وحملة صداقة، وصار وقتها، وبيوت آمنة في الاردن.

تقيم حاليا في السويد حيث تعمل  كمسؤولة حملات في مؤسسة دياكونيا وتساهم  من خلال مؤسستها بدعم القياديين في النقابات العمالية والمؤسسات والمبادرات التي تسعى لتغيير اجتماعي وسياسي في اوروبا من خلال التدريب والتمكين على نهج التنظيم المجتمعي. ميس هي عضوهيئة إدارية في كل من مؤسسة رنين للمحتوى السمعي، و الملتقى التربوي العربي.

»

الرجوع إلى صفحة المساق

اهل للتنظيم المجتمعي

أهل مؤسسة تقدم المرافقة والتدريب للمجموعات والمؤسسات لتنظيم وبناء قوتهم وقيادتهم ومواردهم على شكل حملات لقيادة التغيير ولتحقيق العدالة والحرية.

تابعنا على منصات التواصل الاجتماعي
اشترك/ي بالنشرة البريدية